هوليود بالعربية هوليود بالعربية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

فيلم Gothika عندما يصبح الخوف متعة

بوستر فيلم Gothika
بعض الباحثين في مجال السينما يعتبرون الفيلم ناجحاً عندما يحقق التوقعات المُتعلقة به بمعنى أنّ كلّ مشاهد يذهب لدار العرض وهو يضع في خياله تجربةً معينة أو خبرةً خاصّة ستنتج عن مشاهدته لهذا الفيلم تحديداً. ولكن هناك رأيّ لأحد النقاد السينمائيين وجد فيه بأنّ مقياس نجاح العمل يُعرف بشيء أكثر بساطةً من هذا فالفيلم الناجح من وجهة نظره هو ذلك القادر على وضع جمهوره في حالة ذهنية مُعينة أقرب ماتكون إلى "التنويم السينمائي" إن صحّ التعبير، وهو الرأيّ الأكثر صواباً من وجهة نظري، لأنّ إستلاب عقل المتفرج وإغراقه في غيابات الفيلم وتسمره أمام الشاشة العملاقة مأخوذا بما يُعرض عليه فلا يشعر بمرور الوقت أو حتى لا يقوى على قطع تتابع المشاهد المُتدفقة أمام ناظريه لينظر إلى ساعة يده أو يوجّه سؤالاً لمن يجلس بجانبه، وهذه الحالة الذهنية الآسرة تنقطع أو تختفي عندما يخرج المتفرج منها ويفقد الفيلم ميزته التي تجعل منه عملاً فنياً آسراً. وقد يكون في إعتماد هذا المقياس جوراً في حقّ بعض الأفلام الهامّة والمُميّزة ولكنها تفشل في خلق هذا السحر السينمائيّ الخاصّ. ماسبق كان مدخلاً للحديث عن فيلم نجح بإقتدار في الجمع بين المقياسيّن معاً وهو أمرٌ نادر الحدوث مع كمّ الأفلام التي نشاهدها.
فيلم Gothika
فقد كان حقاً متوافقاً مع توقعات الجمهور الذي جاء يبحث عن متعة نفسية مرعبة وفي الوقت ذاته خطف أنفاسهم وكأنّ كلّ متفرج يقف على أطراف أنامله يتابع الحدث من ثقب باب مُوصد وهو يعتبر من أفلام موجة تتناول موضوع الرعب النفسيّ, و التـي بدأها بتميّز "م. نايت شمالان" مع "الحاسّة السادسة"، ويأتي الفيلم الأمريكيّ "Gothika" من إنتاج عام 2003 لمخرجه الفرنسيّ "ماتيّو كاسوفيتز"، ومن بطولة هالي بيري, وروبرت دواني جونيور. ليُجسد قصة الطبيبة "ميراندا" التي تعمل في مصحة للأمراض العقلية وتستيقظ ذات ليلة لتجد نفسها على الجانب الآخر من عالمها فتصبح هي المريضة التي تخضع للعلاج على يدّ زملائها وهذه الحالة المعكوسة هي أجمل ما في العمل كله، ولايتوقف الأمرعند هذا الحدّ وإنما تجد نفسها متهمةً بقتل زوجها الطبيب بطريقة وحشية ولاتتذكر أيّ شيء عن هذا الموضوع وتدورحبكة العمل حول كشف لغز تلك الجريمة ومُسبباتها.
بينلوبى كروز فى فيلم Gothika
وقد نجح الفيلم في حبس أنفاس مشاهديه حتى النهاية التي تضمنت مفاجآت رفعت من إيقاع العمل وتواكبت مع توقعات المتفرج كان ذلك حقيقةً ثابتة لا نستطيع إنكارها ولكن لم يخلو الفيلم من بعض المشاهد الضعيفة والتي كان من الأنسب بأن تُحذف أو على الأقل تُنفذ بطريقة أفضل. في مشهد البداية تظهر "بينلوبى كروز" في دور المريضة النفسية التي تخضع للمعالجة على يد الدكتورة "ميراندا"، وتبدو لنا غامضةً غريبةً تقول أشياء تؤكد على جنونها ولا أخفيكم بأنني لم أكن قبل ذلك من المُعجبين بهذه الممثلة السمراء ذات اللكنة اللاتينية الواضحة ولكنها في ذاك الحضور البسيط وجدتها آسره وذات تأثير خاصّ صبغ بأجوائه الفيلم كله. في مقابل هذا الأداء الفنيّ المُبهر, تألقت هالي بيري في مباراة ضارية مع نظيرتها "بينلوبي"، بينما كان أداء "روبرت داوني جونير" أقل من عاديّ, ولم يُضف له شيئاً. 
فيلم Gothika
وبما أنه واحدٌ من أفلام الإثارة والرعب فمن الطبيعي بأن تلعب الموسيقى والإضاءة والمؤثرات الخاصّة بشكل عام دوراً بارزاً فيه وهكذا فلقد تلاعب المخرج بذكاء بحركة الإضاءة الوامضة تلك التي توحي بقرب حدوث شيئ ما مترافقةً مع موسيقى تصويرية متصاعدة ومرعبة تُنبئ عن وقوع الخطر، ولن ننسى إستخدام المخرج للأجواء السوداء من خلال ألوان الزنزانات والإضاءة والتصوير الليليّ، والجو الشتائيّ المُلبّد بالغيوم, والمُبتل بأمطار غزيرة, كلها مثلت عوامل مرعبة أُستخدمت بذكاء في زيادة الإثارة، ولكن من أهم نقاط ضعف العمل بأنه كان مكشوفاً للمشاهد الذي عرف الحبكة الرئيسية من منتصفه، إلا أنه ظلّ منجذباً, وغارقاً في عالم الفيلم الداخليّ الذي ذكرني بفيلم آخر حيث جاءت بعض أجواء الغموض أو الفكرة الرئيسية قريبةً بشكل من فيلم What Lies Beneath من إنتاج عام 2000 وإخراج "روبرت زيميكيس"، وتمثيل ميشيل فايفر وهاريسون فورد وما يشفع هذا التشابه الأداء العالي الممثلين و المُتعة النفسية الرفيعة التي يُجسدها الحدث عوامل ساهمت بتغاضي الجمهور عن التشابه بين موضوعيّ الفيلميّن.

كان الإخراج مميزاً جداً, وأجمل مافيه تلك الزوايا العالية التي أوحت بقوة وقع المواقف وإيحاءاتها المُهمّة. ولكن كان هناك عدد من المطبات التي أوقع مخرج العمل فيلمه فيها منها مشاهد التلبُس والإحتراق فقد كانت مبالغة وغير واقعية، إلى جانب تفاصيل أخرى مثل وجود الدكتورة "ميراندا" في آخر الفيلم في زنزانتها داخل السجن وحيدةً بدون ولو حارساً واحداً أو حتى ممرضة وهو شيء يستعصي على التصديق أحيانا. بينما كانت النهاية جميلة ومتوافقة مع ما توقعتُ وإنتظرت، ويمكن القول بأنّ "Gothika" فيلمُ خاصٌّ, ويستحق المُشاهدة.

عن الكاتب

Hollywood Arabic

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

هوليود بالعربية