هوليود بالعربية هوليود بالعربية
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

فيلم The Human Stain وصمة عار ام ازمة مجتمع؟

فيلم The Human Stain
كولمان سيلك "انتوني هوبكنز" هو استاذ الادب الكلاسيكي في جامعة اثينا غرب ماسوشستس، وعميد الكلية وهو الذي حوّلها من جامعة مغمورة الى جامعة مرموقة، وفوق هذا فهو اول دكتور يهودي متخصص في الادب الكلاسيكي في امريكا. خلال محاضرة له عن الادب اليوناني القديم، يسأل عن طالب وطالبة يرى اسميهما ضمن اسماء الطلاب، لكنه لم يرهما منذ 5 اسابيع اي انه لم يلتق بهما مطلقا ويسأل الطلبة اين هما ولماذا هما متغيبان وهل هما طلاب حقيقة ام انهما اشباح ويستخدم كلمة سبوكس "spooks". وهذه الكلمة تعني اشباح او اطياف لكنها تعني ايضا "زنوج" يفاجأ الدكتور بان الطالبين قد رفعا شكوى ضده بتهمة التحقير والاذلال ذلك انهما كانا من الزنوج وينعقد مجلس الجامعة لمساءلة الدكتور كولمان ويؤكد للمجلس ان الكلمة تعني اشباح وهذا هو المعنى الذي قصده والواضح من السياق لانه لم يسبق له ان رآهما ويغضب كولمان من موقف الجامعة وزملائه وهو يواجه تهمة العنصرية ولا يجد منهم مساندة لذلك يقدم استقالته وتموت زوجته ايرس نتيجة الصدمة.

الملاحظة الهامة على هذا الفيلم انه يتبع طريقة في السرد شبيهة بطرق السرد في الرواية الحديثة من حيث تعدد الرواة وتعدد وجهات النظر وتقنية الاسترجاع ويبدو ان المخرج قد التزم بتقنية الرواية المكتوبة ولهذا فان قراءة الفيلم قراءة دقيقة تستلزم رؤيته اكثر من مرة هذا اولا و ثانيا فان الكتابة عنه تقتضي اعادة تركيبه زمنيا من اجل تتبع مساره ومسار الشخصيات والاحداث خاصة وان الفترة الزمنية التي يغطيها الفيلم تمتد من عام 1948 وحتى عام 1998 وهو العام الذي انشغلت فيه امريكا والعالم بقضية الرئىس كلينتون ومونيكا لونيسكي حيث كانت محاكمة كلينتون لعلاقته بهذه المتدربة تشكل خلفية العديد من من المشاهد من خلال الاستماع لاستجواب لجنة التحقيق مع كلينتون واذا اضفنا لهذا قول الراوي في بداية الفيلم ان صيف عام 1998 كان صيف النفاق حيث انشغلت الامة بهذه الفضيحة فاننا نلمس الاطار الاخلاقي او الازمة الاخلاقية التي وضعنا بها المخرج وكأنه اراد ان يقول لنا ان الازمة الاخلاقية ازمة عامة وازمة مجتمع قبل ان تكون ازمة افراد بل لعل ازمات الافراد هي تجليات شخصية لهذه الازمة العامة التي يبحث فيها المجتمع عن اجابات لأسئلته الاخلاقية الكثيرة.

ان ما يحويه الفيلم من دلالات وما يحفر عليه من ازمات فكرية واخلاقية اكثر من هذا قدمها المخرج بحرفية رفيعة ولغة سينمائية هادئة وساحرة رغم حرارة الموضوع وظل ممسكا بخيوط هذه الرواية العميقة بكل احكام متنقلا عبر الزمان وعبر المشاعر وعبر الاحاسيس باقتدار عظيم ساعد على تجسيده انتوني هوبكنز العملاق ونيكول كيدمان في واحد من اهم ادوارها بمرافقة موسيقى تصويرية ساحرة وضعتها الموسيقية رتشيل بورتمان الحائزة على الاوسكار عن موسيقى فيلم ايما وهي اول امرأة تحصل على الاوسكار عن الموسيقى. بالاضافة الى الدقة والاتقان في اختيار المناظر والاجواء التي تعكس سنوات الاربعينيات وسنوات التسعينيات والانتقال بينها بسلاسة والربط بينها في حالات الاسترجاع عن طريق الموسيقى والمؤثرات. فيلم من افلام النخبة التي تجد متعتها في مثل هذه الافلام العميقة الرائعة التي تجمع بين عمق الاعمال الادبية وسردياتها الحديثة وبين روعة السينما وتقنياتها المتطورة.

عن الكاتب

Hollywood Arabic



جميع الحقوق محفوظة

هوليود بالعربية